الرئيسية, أخبار محلية, تقارير إخبارية دولية, الإفتتاحية, آخر الأخبار, أخبار مصورة , خاص المستقبل, عناوين رئيسية, أخبار منوعة, الإفتتاحية, سؤال للإستفتاء, أخبار مواقع التواصل الإجتماعي, إضاءات, الأكثر قراءة, مقالات من الصحافة الكويتية , موضة وأزياء, أخبار الشرق الأوسط, خاص المستقبل, تقارير إخبارية, أخبار اليوم

حماية الجهاز التنفسى من مخاطر التقلبات الجوية

2

المستقبل – الأتربة والتقلبات الجوية من أشد عوامل الخطورة على صحة الإنسان وجهازه التنفسى لأنها تتسبب فى الكثير من الأمراض على المدى البعيد, ومع التقلبات الجوية الكثيرة التى نتعرض لها وجب أخذ الإحتياط حتى لا نتعرض لنوبات الأتربة المحملة بالكثير من الأمراض لجهازنا التنفسى

نسرد لكم عبر السطور التالية مخاطر التعرض للأتربة أو الغبار وطرق لحماية الإنسان منها

أولاً يجب معرفة أن الجهاز التنفسى لجسم الإنسان يتكون من قسمين

  • جهاز تنفسى علوى
  • جهاز تنفسى علوى

الجهاز التنفسى العلوى هو الأنف ، البلعوم الأنفى ، البلعوم الفمى ، البلعوم الحنجرى ، الحنجرة

الجهاز التنفسى السفلى هو الأحبال الصوتية ، القصبة الهوائية ، القفص الصدرى

وللجهاز التنفسى أنسجة مبطنة وهى عبارة عن أنسجة موجودة بالرئة والأنف تحتوى على هدبيات تطرد الغبار الذى يدخل للرئة عن طريق التنفس

وتلك الهدبيات توجد بنسبة كبيرة فى الأنف لتتخلص من الغبار قبل أن يصل للحنجرة والقصبة الهوائية والرئتين

للتعرض للغبار مخاطر كبرى لعل أبرزها :-

وقف حلقة تلك الهدبيات خاصة لمن يتواجد فى الأماكن الجافةمما يشكل ضرر بالغ على الجهاز التنفسى

لأنه يتسبب فى تراكم الإفرازات بداخل الجيوب الأنفية مما يجعل البكتيريا التى تتواجد داخل الأنف فى التفاعل لتتحول لصديد ثم إلتهاب فى الجيوب الأنفية

الغبار له أكثر من نوع منهم الغبار الناتج عن العواصف الترابية وهو يتسبب بحساسية فى الصدر أو ربو

لذلك من الهام جداً أن يحرص مريض الربو على عدم التعرض لتلك النوبات من الأتربة

النوع الثانى وهو إلتهاب جيوب الأنفية ويأتى بسبب التعرض لنوبات من الأتربة بشكل متكرر مما يفقد الأنف بعض وظائفه ابرزها ترطيب الهواء الذى يتم إستنشاقه حتى يصل للرئة

كما أنه على المدى البعيد يؤثر بشكل كبير على حاسة الشم لدى الإنسان

ثم النوع الثالث وهو الناتج عن بعض الصناعات مثل العمل فى مجال البترول والكيماويات ونشارة الأخشاب

وتلك المهن تعتبر من أخطر الوظائف لأن إستنشاف الهواء الناتج عنها يتسبب فى أمراض سرطانية بداخل الغشاء البلورى

هناك بعض طرق الوقاية التى يجب إتباعها

أولاً بالنسبة للعاملين فى المهن المذكورة سابقاً يجب الإلتزام بأدوات الحماية من تلك الأتربة والغبار والهواء الناتج عن مجال العمل

وبالنسبة للمواطنين ومن يعانون من الحساسية تجاه الأتربة يجب إحكام إغلاق النوافذ وعدم التعرض بشكل مباشر للأتربة وإرتداء كمامة أثناء العواصف الترابية

كما يجب الحرص على النظافة وعدم تراكم الأتربة على الأثاث أو الفراش والنوافذ.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: