الرئيسية, أخبار محلية, تقارير إخبارية دولية, الإفتتاحية, آخر الأخبار, أخبار مصورة , خاص المستقبل, عناوين رئيسية, أخبار منوعة, الإفتتاحية, سؤال للإستفتاء, أخبار مواقع التواصل الإجتماعي, إضاءات, الأكثر قراءة, مقالات من الصحافة الكويتية , موضة وأزياء, أخبار الشرق الأوسط, خاص المستقبل, تقارير إخبارية, أخبار اليوم

فيسبوك: انشر تعليقات أكثر “لكي تشعر بأنك أفضل”

83

 

المستقبل – دافع موقع فيسبوك عن نفسه ضد ادعاءات بأنه يمكن أن يضر بسلامة المستخدمين وصحتهم العقلية.

وقال فيسبوك في مدونة إنه رغم الأدلة على أن الموقع قد يؤثر سلبا على المزاج العام، فإن طريقة استخدامه هي التي تحدد مدى تأثيره على الشخص.

وأضاف فيسبوك أنه يمكن التغلب على سلبيات الموقع عن طريق زيادة الاستخدام والتفاعل بشكل إيجابي.

لكن خبيرا في وسائل التواصل الاجتماعي قال إن الطريقة التي صُمم بها فيسبوك تجعل من الصعب استخدامه بطرق أفضل.

استخدام نشط

وأثيرت تساؤلات الأسبوع الماضي حول تأثير فيسبوك على صحة مستخدميه، بعد تعليقات من شون باركر، أول رئيس لشركة فيسبوك، وتشاماث باليهابيتيا، المدير التنفيذي السابق للشركة.

وقال باركر إن الموقع صمم بطريقة تساعد على ضمان عودة الشخص لاستخدامه مرة أخرى.

وقال باليهابيتيا إن الشبكة الاجتماعية قد “مزقت المجتمع” واستغلت علم النفس البشري للحفاظ على مستخدميها.

وردا على ذلك، قال فيسبوك إنه تغير كثيرا في السنوات الست الماضية منذ رحيل باليهابيتيا، وإنه لم يعد يركز فقط على توسيع قاعدة المستخدمين.

وقال مدير البحوث في شركة فيسبوك، ديفيد جينسبيرغ، إن هناك نقاشا داخليا مستمرا في الشركة حول ما إذا كان الوقت الذي يقضيه الشخص على وسائل التواصل الاجتماعي مفيدا أم لا.

وأشار إلى أن هناك “بحثا مقنعا” ربط بين ارتفاع معدل الاكتئاب بين المراهقين وزيادة الفترة التي يقضونها على وسائل التواصل الاجتماعي، وتناول الطريقة التي أدت بها التكنولوجيا الحديثة إلى تغيير العلاقات الاجتماعية.

لكن في مقابل هذه العيوب هناك أيضا مميزات، إذ اتضح أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يحسن المزاج العام للمستخدمين ويساعد على الحفاظ على الروابط الاجتماعية التي تؤثر بشكل مباشر على صحة الشخص وقدرته على التكيف والتأقلم مع الظروف المختلفة.

وقال جينسبيرغ إن الشيء الذي يصنع الفارق هو كيفية استخدام الشخص لفيسبوك.

وأضاف: “كما هو الحال مع العلاقات الشخصية المباشرة، فإن التفاعل مع الأشخاص الذين تهتم بهم يمكن أن يكون مفيدا، في حين أن مجرد مشاهدة أشخاص لا تهتم بهم قد يصبك بشعور سيء”.

وأشار إلى أن زيادة النشاط على موقع فيسبوك والتفاعل مع الناس أفضل من مجرد الاطلاع على أخر المستجدات والمشاركات بشكل سلبي.

ويعمل فيسبوك الآن على تطوير الموقع بالشكل الذي يساعد الناس على المشاركة النشطة بدلا من أن يكونوا مجرد متفرجين، حسب جينسبرغ.

وشكك بيرني هوغان، وهو باحث بارز في معهد أكسفورد للإنترنت كتب كثيرا عن موقع فيسبوك، في مدى سهولة استخدام الناس للموقع “بتفاعل إيجابي”.

وقال: “ما يحاول الباحثون ببراعة القيام به هو وضع ما يعتقدون أنه وسيلة جيدة لاستخدام فيسبوك. لكن ما لا يتحدثون عنه هو أن هذا الاتجاه ليس ما صمم فيسبوك من أجله”.

وأضاف: “إنهم يقولون إن الحل هو المزيد من التفاعل والقليل من نشر التعليقات. لكن المشكلة هي أنهم يصممون أدوات هندسية لزيادة النشر”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: