كيف يؤثر فقدان السمع فى سن الشيخوخة على الصحة العقلية؟

كيف يؤثر فقدان السمع فى سن الشيخوخة على الصحة العقلية؟


لا يؤثر فقدان السمع فقط على قدرتك على الاستماع إلى أغنيتك المفضلة أو الانضمام إلى المحادثات، بل يمكن أن يلعب أيضًا دورًا محوريًا في صحتك العقلية ورفاهيتك، وخاصة في سن الشيخوخة وفقًا لما نشره موقع healthifyme


 


ويمكن أن يأتي فقدان السمع مع مجموعة متنوعة من الصراعات العاطفية، ربما تشعر بالإحباط لأنه يتعين عليك الاستمرار في مطالبة أفراد العائلة بتكرار ما يقولونه، أو ربما تشعر وكأنك تفوتك المحادثات الهاتفية الحميمة مع الأصدقاء البعيدين، قد تشعر بالحاجة إلى الانسحاب من المواقف الاجتماعية بسبب الشعور بالإحراج من ضعف سمعك.


 


ومن المهم عدم استبعاد هذه المشاعر، ويمكن أن يساهم ضعف السمع ومشاعر العزلة والعجز التي تصاحبها في كثير من الأحيان في مشاكل الصحة العقلية مثل:


قلق


تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع يميلون إلى الشعور بمزيد من القلق. قد تقلق بشأن مدى سرعة تفاقم ضعف السمع لديك أو ما إذا كانت العلاجات الحالية يمكن أن تنقذ سمعك. في المواقف الاجتماعية ، قد تقلق بشأن سوء التواصل أو الحكم عليك.


اكتئاب


الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب وتجربة الأفكار الانتحارية. قد تحزن على فقدان سماع أصوات معينة أو تصارع مشاعر العزلة. ربما تشعر أن ضعف السمع يحد أيضًا من قدرتك على أن تكون مستقلاً، مما قد يؤثر على إحساسك بقيمتك الذاتية.


التدهور المعرفي والخرف.


يمكن أن يؤدي فقدان السمع إلى تسريع التدهور المعرفي لدى كبار السن ، مما يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض مثل مرض الزهايمر. قد تفسر عدة نظريات الارتباط بين ضعف السمع والتدهور المعرفي.


 


 

كيف يؤثر فقدان السمع فى سن الشيخوخة على الصحة العقلية؟

المصدر: مقالات

زر الذهاب إلى الأعلى
مُجمع المحللين .. أفضل قناة تلجرام عربية لتحليل سوق الكريبتو وتقديم صفقات مجانيه يومياً .. للانضمام إلينا اضغط هنا
+