نبيل فهمى من اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا: دور القوة الناعمة فى دعم فلسطين أساسى

نبيل فهمى من اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا: دور القوة الناعمة فى دعم فلسطين أساسى


استضاف اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية برئاسة الأمين العام الكاتب السياسي أحمد المسلماني المستشار السابق لرئيس الجمهورية، محاضرةً لوزير الخارجية السابق السفير نبيل فهمى، بعنوان “الحرب والسلام في الشرق الأوسط 2024”.. انعقدت بقاعة “نجيب محفوظ” بجاردن سيتي.


وقال “المسلماني” في تقديم ضيف الاتحاد: إن اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا تأسس عام 1958، كجناح فكري لمنظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية، والتي هى بدورها ظهير فكري ومجتمعي لحركة عدم الانحياز.


السفير نبيل فهمى والكاتب السياسى أحمد المسلمانى


 


وفي عام 2013 في اجتماع اتحاد الكتاب في فيتنام تم ضم خمس دول في أمريكا اللاتينية، ليصبح إجمالي الدول أعضاء الاتحاد (42) دولة، منها: روسيا والصين والهند ومعظم الدول العربية.


وأشاد “المسلماني” بدور السفير نبيل فهمي في الحياة الدبلوماسية والثقافية في مصر، كما أشاد بكتابه “في قلب الأحداث” الذي يمثل مذكرات نبيل فهمي في مراحل عمله المختلفة، مرورًا بمكتب الاتصال برئاسة الجمهورية، إلى عمله سفيرًا في اليابان والولايات المتحدة، وتوليه منصب العميد المؤسس لكلية الشئون الدولية والسياسات العامة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.


وفي محاضرته التي حضرها عدد من الكتاب والأكاديميين والمثقفين من مصر وليبيا واليمن تحدث السفير نبيل فهمي عن مركز مصر المهم في أفريقيا، وعدم إمكانية فصل الموقع عن الوضع الإقليمي والدولي.


وبشأن الحرب الروسية الأوكرانية قال السفير نبيل فهمى: إن مصر تجمعها علاقات قوية بالطرفين، لذلك كان لا بد لنا أن نحافظ على دور متوازن، ودعم تسوية النزاع بالطرق السلمية.


وحول تطورات النظام الدولي والمنافسة الصينية الأمريكية أوضح السفير نبيل فهمى، أن العلاقة بين بكين وواشنطن تفتقر إلى الحوار المتوازن، ومساحة التوتر بين القوى الكبرى كبيرة، ولها أثرها السلبي على النظام العالمي.


ثم تطرق وزير خارجية مصر السابق إلى أهم أحداث العالم اليوم وهو العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وإلحاق الدمار الكامل بقطاع غزة، حيث اتهم إسرائيل بتجاوز كل القوانين وارتكاب كل الجرائم المحظورة في القانون الدولي، قائلا: إن مصر دعمت سياسيًا وإنسانيًا فلسطين بأقصى ما تستطيع، وأن الشارع المصرى بأكمله يحاول تقديم المساعدات بكل الطرق، حتى لو كانت إمكانات المتبرعين بسيطة.


وانتقد المحاضر المجتمع الدولى الذى اتسم بالإهمال والتراخى في التعامل مع الحق الفلسطيني، وهو ما ساعد إسرائيل في الاستمرار في العجرفة وعدم الاكتراث بالقانون الدولي، وإحساسها بإمكانية عمل أي شىء دون محاسبة أو عقاب، خاصة أن الغرب غير جاد، كما أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لا يعمل على حق القضية الفلسطينية.


لفت السفير نبيل فهمي الانتباه إلى أهمية استثمار القوة الناعمة، ووجود الثقافة والفكر والفن، إلى جوار المسار السياسي، فلا بد أن يكون الصوت الثقافي حاضرًا بالتوازي مع الصوت السياسي.

نبيل فهمى من اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا: دور القوة الناعمة فى دعم فلسطين أساسى

المصدر: مقالات

زر الذهاب إلى الأعلى
مُجمع المحللين .. أفضل قناة تلجرام عربية لتحليل سوق الكريبتو وتقديم صفقات مجانيه يومياً .. للانضمام إلينا اضغط هنا
+